Archive | فضـفضــة RSS feed for this section

لماذا لن أسمّي ابنتي ريما؟

6 Dec

كان خبراً رائعاً بالنسبة لي حين علمت اني حامل بطفلتي الصغيرة.. أحببتها وهي تكبر بداخلي، منتظرة اللحظة التي تخرج فيها لهذه الحياة وتقابل أمها التي اشتاقت لرؤيتها طول التسع شهور الماضية.. ابنتي التي جعلتني امتلك مشاعر الأم الحنون، أصبحت اهتم بنفسي من اجلها، وابتسامة زوجي لاتفارقني كل ما تخيل اللحظة التي تكون ابنتنا بيننا.. فبها ستتكون أسرتنا الصغيرة 🙂

هذه أزبط صورة لها بعد مناحلة اننا نبعد يدها عن وجهها، مسويتلي فيها مكسوفة

هذه أزبط صورة لها بعد مناحلة اننا نبعد يدها عن وجهها، مسويتلي فيها مكسوفة

في الحقيقة، ماكنت مهتمة – أو أشد رغبة – في كون أول طفل لي ذكر أم انثى.. كنت أردد ما يقوله زوجي للناس ” اللي يجيبه الله، حياه الله”.. بالضبط، مافرقت معايا دام انه العضو الجديد في أسرتنا سينضم إلينا وهو بكامل الصحة والعافية بإذن الله.. حتى علمنا بجنس طفلنا، انها انثى!! 😎

Continue reading

Advertisements

الرغبة، الحلم، والهدف

13 Mar

مرت عليا لحظات في حياتي أحتار في اتخاذ قرار ما في موقف ما، هل أنا ماشية في الطريق الصح؟ هل حأندم على فعلتي هذه؟ هل هذا اللي كنت أبغى أوصل له؟ 😐

أحياناً الدماغ يخزن الكثير من الرغبات اللي يبغى يسويها الإنسان في حياته.. تجي في لحظة أبغى دا وابغى اسوي دا، ولمن يجي وقت التنفيذ ما تنفذ غير حوالي ٣٠٪ من اللي كنت تبغى تسويه.. وأكيد المعظم منـّا مر بمواقف فيها تحقيق لعدة رغبات في وقت واحد وعليك انك تحدد قرار تنفذ أية وحدة فيهم بحيث انك ما تندم على قرارك.. لأنه إذا تبغى تمتلك شي لا زم تخسر شي، فـلكل شيء ثمنه ولو كان رخيصاً..

مريت بمواقف كثيرة مؤخراً شبيهة بذلك، احترت اش اسوي؟ كيف أقرر؟ اش حأخسر؟ هل حأنجز؟ 😕 فكرت في الموضوع بعمق ولاحظت انه الرغبات هذه نقدر نقسمها لـ رغبة و حلم وهدف.. لذلك قررت في هذه التدوينة توضيح هذا التقسيم لتشاركوني أفكاري وتضيفوا عليها من أفكاركم واحنا كلنا المستفيدين في هذا التحليل عشان نقدر نحدد قرارات صائبة لا نندم عليها..

"إن لم يكن لديك حلم، فلن يكون أمامك هدف"

Continue reading

وافتخر بأختي ريما

15 Aug

بعد مرور فترة طوييييلة بعيدة عن المدونة.. وبعد انشغالي بأمور كثيييرة بعيدة عن التدوين.. وبعد كبت العدييييد من المشاعر بعيدة عن الفضفضة.. انتابني الشعور من جديد للتدوين من أجل التعبير عما في داخلي تجاه اختي، حبيبة قلبي وتوأم روحي ورسامة ابتسامتي ومصدر سعادتي.. ريما نواوي المعروفة بريكس توما نواتو في عالم النت بأكمله 8) ..

وجدتها أمامي عندما فتحت عيناي في هذه الدنيا.. فعلمت انها اختي الكبرى التي ستشاركني حياتي، ولكن الآن هي ليست مجرد اخت.. فقد اصبحت صديقتي الصادقة ومعلمتي الصارمة 😉 ..

صورة من الطفولة السحيقة في ارض الديرة :mrgreen:

علمتني الحياة بخطواتها.. ماتروح مكان إلا واجري وراها.. ماتلعب إلا وتشاركني معاها.. ترعرعت بين أفكارها و تحشيشاتها وأسلوبها واستهبالاتها.. حتى كبِرْت واستقلّت شخصيتي عن شخصيتها ولكني ومازلت لا أستطيع الاستغناء عن مواهبها ونصائحها ووقوفها بجانبي وحبها لي 😀 .. واجهنا الأفراح والمصاعب سوياً.. مشكلتها هي مشكلتي وفرحتي هي فرحتها.. فكلانا من المجتمع الجوزائي.. فأنا اتنين وهي اتنين صرنا فرقة أبو أربعة انفار :mrgreen: .. وعشنا بذلك عالمنا الخاص وسط هذا العالم المليء بالمفاجئات والمواقف التي لا تعد ولا تحصى.. اجد فيها أختي هي أولى أولياتي.. فبفضل الله الذي رزقني بأخت مثلها ثم وجودها بجانبي لما كنت ما أنا عليه الآن نفسياً وعاطفياً واجتماعياً واقتصادياً << اش دخل الاقتصاد؟ 😛 ..

وأهم شي في حياتنا الأكشنية.. تعلمت منها انه الحماس يجيب كل شي كويس في الحياة 🙂 .. شي جديد؟ حماس.. شي غريب؟ حماس.. شي رهيب؟ حماس.. شي نادر؟ حماس.. وآخر حماس اتحمسته معاها يستحق ذكره هو اني صرت من مستخدمي منتجات ابل بعد ويندوز المخلص ومازلت غير نادمة على قراري 🙂 .. رب حماس خير من الف تردد << اش اللي؟؟ 

Continue reading

أقــدار.. بحكمـة!!

17 Feb

لمن تتعصلك معايا الأمور – وفي رواية تتعقد – أعصّب وانقهر واتنرفز.. ليش؟ ليش كدا يومي منكد؟ 👿 توتا روّقي.. ما صار شي يستحق العصبية.. الدنيا ما تستاهل.. وكلاماااات مدري ايش اللي اقولها عشان اشفي ضميري وأروق نفسي 😕

سبحان الله، من طبيعة الإنسان التذمر.. فلقد خلق الله الغضب في الإنسان وطبيعي الواحد يعصب.. بس برضو الشرع الإسلامي سوالها حدود على لسان المصطفى عليه الصلاة والسلام: ”لا تغضب“.. والحمدلله تتراود هذه الكلمات عقلي كل ما عصّبت واحاول انها تساعدني اني اروق، بدل ما كنت اروق زمان واسمع موسيقى وأغاني وفي النهاية علبة أعواد أذاني كاملة تغلق في اسبوع 😡 الله يغفرلنا ويرحمنا برحمته 😦 .. في النهاية اللي بيصرلك من أحداث.. تراه قَـدَر ومكتوب ماله داعي تتأفف منه.. واللي يقول ” الحمد لله على كل حال“ من القلب لا باللسان، ترى لها تأثيرها الإيجابي أكثر شي على الأعصاب 😀

مؤخراً.. راح عقلي في تفكير شوية عميق.. ولاحظت انه الأقدار تبهرني أحياناً.. مدري اش اقول عنها.. هل هي صُدف الحياة؟ وللا حكمة في الأقدار؟ وللا رسالة ربانية للبشر؟ 😯

Continue reading

نهايتنا واحدة

24 Dec

عشنا الساعات..فهل جنيت الإستفادة؟.. عشنا الأيام.. فهل وجدت السعادة؟..عشنا الأعوام.. فهل ازدادت الإرادة؟.. قد يكون جوابك نعم في كل هذه الأسئلة…ولكن.. هل انت جاهز لحياتك الأخرى وتسلحت بالإيمان والعبادة؟..

فلتعلم أيها العبد أن الله هو خالق ومبدع كل ما في هذه الحياة الدنيا وهو الذي يُـقدّر ويحدد حال كل واحد فينا… ولكن في الحياة الأخرى، فأعمالك هي التي تحدد كيف ستكون حياتك الآخره..

سبحان الله… احنا مخلوقات غالية عند ربنا.. قد حسيتو دا الشعور؟ 😐 زي لمن العريس يجهز بيته ويزبط المطبخ وغرفة النوم بعدين تدخل حبيبته بيته وكل شي جاهز لها.. ولله المثل الأعلى، خلق السماوات والأرض.. وجهّز البيئة المناسبة للبشر ليعيشوا أجيال بعد أجيال!! ولمن انتهى من خلق كل شي حيخدمنا في دي الحياة، بعدييييين خلق آدم الغالي.. ومن ايش؟ من تربة وموية، أطهر عنصرين في الأرض.. وخلقه بأي؟؟ خلقه بيده الكريمة.. وبعدين نفخ فيه الروح.. روح مين؟؟ نفخ فيه من روحه.. وبعد دا كله، أمر كل الملائكة بالسجود له ولعن من لم يسجد له!! اتخيل يا بني آدم.. انت عظيم وغالي عند ربنا 🙂 .. اتخلقت طاهر وفي أحسن صورة وانت عايش بجزء من روح ربك.. هذه روحك عبارة عن جزء صغير من روح ربنا.. الجسم دا ما يتحرك إلا بيه!! فيا بني آدم.. استشعر انه بوجود روحك تقدر تحرك عينك وتحرك رجلك وتحرك لسانك.. فلإيش حتحركها لمن تستشعر انه روحك هذه هو من روح ربك؟…..

….. اترك الإجابة لضميرك

وفي النهاية.. نهايتنا واحدة.. يأخذ ربنا ما أئتمنه عندنا ونصبح اجساداً بلا روح.. ويحين الموت.. وإنها لحقيقة لا نذكرها إلا عند فقد عزيز وغالي.. كثيرين هم من فقدناهم.. من اصدقاء وأقارب وأرحام وجيران.. هم السابقون ونحن اللاحقون.. بس كيف الواحد يستشعر لمن يسمع انه اليوم اتوفى فلان، وللا لمن يقول ”انا رايح اروح عزاء فلان“ .. انه في يوم من الأيام حيقول ابوك ”اتوفى ولدي“.. وتقول أمك ”اتوفت بنتي“!!! 😕

..ياربي أحسِن خاتمتنا واجعل كلمة لا إله إلا الله آخر كلماتنا..

Continue reading